العودة   مـــنتديــات شــوســات > الأقســـام الديـنيـة > المـنتــدى الإسلامي العـام > قســم القرآن الكريم

قســم القرآن الكريم كل ما يتعلق بالقرآن الكريم وعلومه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-22-2013, 11:06 AM houcine1 غير متواجد حالياً
 
houcine1
عــضو أساسي




houcine1 will become famous soon enoughhoucine1 will become famous soon enough

افتراضي تفسير قوله تعالى :اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ... الآية




تفسير قوله تعالى :اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ... الآية

قال تعالى:

اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا
مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ
دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ
وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ
نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاء وَيَضْرِبُ
اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ 35 (النور)


الشرح :

ان الله عز وجل هو منير السموات والأرض بالشمس والقمر
ومثل صفة دلائله التي يقذفها في قلب المؤمن كفتيلة موقودة في سراج داخل زجاجة والنور فيها
كان كوكب مضيء يوقد من شجرة زيتون مباركة لايتمكن منها حر ولابرد ويوشك
زيتها ان يضيء بدون نار
كذلك المؤمن هداه الله لنور الايمان وزاده نورا ويهدي الله لدين الاسلام من
يشاء ويضرب الله هذ الامثال للناس ليعتبرو ويؤمنو والله بكل شي عليم



الشرح ((بالتفصيل لأهمية هذه الاية الكريمة )):

(الله نور السماوات والأرض) أي منورهما بالشمس والقمر
(مثل نوره) أي صفته في قلب المؤمن أو صفة دلائله التي يقذفها في قلب المؤمن
والدلائل
تسمى نوراً. وقد سمى الله تعالى كتابه نوراً فقال: " وأنزلنا إليكم نورا
مبينا " [النساء: 174] وسمى نبيه نوراً فقال: " قد جاءكم من الله نور وكتاب
مبين " [المائدة: 15]. وهذا لأن الكتاب يهدي ويبين، وكذلك الرسول. ووجه
الإضافة إلى الله تعالى أنه مثبت الدلالة ومبينها وواضعها.

(كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة) هي القنديل والمصباح السراج أي الفتيلة الموقودة والمشكاة الطاقة غير النافذة أي الأنبوبة في القنديل
(الزجاجة كأنها) والنور فيها (كوكب دري) مضيء بمعنى الدفع لدفعها الظلام
(يوقد) المصباح الزجاجة
(من) زيت (شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية) بل بينهما فلا يتمكن منها حر ولا برد
(يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار) لصفائه
(نور) به (على نور) بالنار ونور الله أي هداه للمؤمن نور على نور الإيمان
(يهدي الله لنوره) لدين الإسلام (من يشاء ويضرب)
يبين (الله الأمثال للناس) تقريبا لأفهامهم ليعتبروا فيؤمنوا (والله بكل شيء عليم) ومنه ضرب الأمثال

------ -------- ------ ------ ------ ------

تفسير آخر :

(الله نور السماوات والأرض) أي هادي السموات والأرض ومزين الأرض بالأنبياء والعلماء والمؤمنين
أو منور السموات والأرض

( لا شرقية ولا غربية،)


أي ليست شرقية وحدها حتى لا تصيبها الشمس إذا غربت، ولا غربية وحدها فلا
تصيبها الشمس بالغداة إذا طلعت، بل هي ضاحية الشمس طول النهار، تصيبها
الشمس عند طلوعها وعند غروبها، فتكون شرقية وغربية تأخذ حظها من الأمرين،
فيكون زيتها أضوأ.. يكاد زيتها، دهنها يضيء من صفائه ولو لم تمسسه نار، أي
قبل أن تصيبه النار، نور على نور، يعني نور المصباح على نور الزجاجة.. قوله
عز وجل: يهدي الله لنوره من يشاء، قال ابن عباس رضي الله عنهما: لدين
الإسلام، وهو نور البصيرة، وقيل: القرآن. ويضرب الله الأمثال للناس، يبين
الله الأشياء للناس تقريبا للأفهام وتسهيلاً لسبل الإدراك، والله بكل شيء
عليم..

(نور على نور)

قال ابن عباس: هذا مثل
نور الله وهداه في قلب المؤمن كما يكاد الزيت الصافي يضيء قبل أن تمسه
النار، فإن مسته النار زاد ضوؤه، كذلك قلب المؤمن يكاد يعمل بالهدى قبل أن
يأتيه العلم، فإذا جاءه العلم زاده هدىً على هدىً ونوراً على نور، كقول
إبراهيم من قبل أن تجيئه المعرفة: " هذا ربي " [الأنعام: 76]، من قبل أن
يخبره أحد أن له رباً، فلما أخبره الله أنه ربه زاد هدىً، فقال له ربه: "
أسلم قال أسلمت لرب العالمين " [البقرة: 131]


ومن قال إن هذا
مثل للقرآن في قلب المؤمن قال: كما أن هذا المصباح يستضاء به ولا ينقص
فكذلك القرآن يهتدى به ولا ينقص، فالمصباح القرآن، والزجاجة قلب المؤمن،
والمشكاة لسانه وفهمه، والشجرة المباركة شجرة الوحي. " يكاد زيتها يضيء ولو
لم تمسسه نار " تكاد حجج القرآن تتضح ولو لم يقرأ. " نور على نور " يعني
أن القرآن نور من الله تعالى لخلقه،

مع ما أقام لهم من الدلائل
والإعلام قبل نزول القرآن، فازدادوا بذلك نوراً على نور. ثم أخبر أن هذا
النور المذكور عزيز، وأنه لا يناله إلا من أراد الله هداه فقال: " يهدي
الله لنوره من يشاء ويضرب الله الأمثال للناس " أي يبين الأشباه تقريباً
إلى الأفهام. " والله بكل شيء عليم " أي بالمهدي والضال.

ملاحظة هامة جدا :

الله
سبحانه وتعالى ليس من الأضواء المدركة جل وتعالى عما يقول الظالمون علواً
كبيراً. وقد قال هشام الجوالقي وطائفة من المجسمة: هو نور لا كالأنوار،
وجسم لا كالأجسام. وهذا كله محال على الله تعالى و قولهم متناقض، فإن قولهم
جسم أو نور حكم عليه بحقيقة ذلك، وقولهم لا كالأنوار ولا كالأجسام نفي لما
أثبتوه من الجسمية والنور، وذلك تناقض
ربنا عز وجل ((ليس كملثه شيء وهو السميع البصير ))


والله اعلم



jtsdv r,gi juhgn :hggQ~iE kE,vE hgsQ~lQh,QhjA ,QhgXHQvXqA>>> hgNdm hgldj hgsQ~lQh,QhjA juhgn jtsdv ,QhgXHQvXqA>>> kE,vE

التعديل الأخير تم بواسطة محمودبخيت ; 10-24-2013 الساعة 02:36 PM.
رد مع اقتباس

"advertisment"
  رقم المشاركة : [ 2  ]
قديم 10-24-2013, 02:46 PM محمودبخيت غير متواجد حالياً
محمودبخيت
مشرف المنتدى الاسلامي
الصورة الرمزية محمودبخيت


محمودبخيت is a jewel in the roughمحمودبخيت is a jewel in the roughمحمودبخيت is a jewel in the rough
افتراضي رد: تفسير قوله تعالى :اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ... الآية
بارك الله فيك اخى
وجزاك ربى خيرا


    رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
:اللَّهُ, الميت, السَّمَاوَاتِ, تعالى, تفسير, وَالْأَرْضِ..., نُورُ, قوله

"advertisment"


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: تفسير قوله تعالى :اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ... الآية
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تفسير قوله تعالى : ( أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى * عَبْدًا إِذَا صَلَّى ) nadjm قســم القرآن الكريم 5 06-19-2013 11:11 AM
تفسير قوله تعالى( وما كنا له مقرنين ) nadjm قســم القرآن الكريم 2 04-14-2013 05:20 PM
تفسير قوله تعالى: ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ ... الآ nadjm قســم القرآن الكريم 2 04-14-2013 05:14 PM
تفسير قوله تعالى : و البدن جعلناها لكم من شعائر الله ... nadjm قســم القرآن الكريم 1 04-13-2013 07:49 PM
تفسير قوله تعالى: { إلا ما قد سلف } di122 قســم القرآن الكريم 3 03-17-2013 08:11 PM

Bookmark and Share


الساعة الآن 11:43 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2013, Jelsoft Enterprises Ltd